زراعة قلب

3‏/4‏/2011


بدأ يشعر في اعياء بالمشاعر ودوخة عقيمه في الاحاسيس كان يعطف في حروفه على نفسه وكان يحن على السطور ولا يرهق ورقته
بات الصمت سيد اللحظة التي يواجه فيها حبيبته لم يعد ذلك الرجل الذي يكتب غزلا مفرطا بكلمات تغمرها الاحاسيس الجميله .

مر في صمته من فوق جسر الشوق وقد كان قبل يمر وهو يغني ويكتب الاشعار ويعزف الحان الحنان وايما الحان للحنان تغنى ؟

سار مسرعا من فوق الجسر في صمته ولكنه شعر بطول المسافه توقف في منتصف الطريق ونظر لما تحت الجسر من ركام وحطام ركام انسان لم يعد له تأثير حطام مشاعر لم يعد يستطيع التعبير عنها .

تأمل الانكسار وجمع اشلائه من خلف الجدران المهدمه ومن سيجمعها بعد هذا الدمار وبعد هذا التناثر العجيب
من سيداوي الجراح ومن سيلملم بقاياه التي سكنت خلف الالم من سينقذ ما بقي قابل للانقاذ؟ .

فكر في ما بقي له من عقل يمتلكه بان يرفع نظره عن ذلك الركام والحطام وان ينظر نحو السماء عله يجد ذلك الطبيب صاحب اليد الخفيفه السحريه القادره على دحر الالم وهزيمته واعادة دولته القديمه التي يسودها الامل والحب
نظر فعلا وهو يتامل بما بقي له من امل وفي قلبه قبل قول لسانه (لا تفقد الامل حتى وان فقدت الامل) نظر بعينين شبه مغلقتين خوفا من انتكاسه جديده تكون (القشة التي تقصم ظهر البعير ).

نظر وبدا شيئا فشيئا يرى ما يريد ان يراه ملاك ابيض بجناحين شفافين ويحمل في يده قلبا جديدا تملأه عزيمة الشباب وفيه ما يبعد اعياء المشاعر ودوخة الاحاسيس .

سقط مغشيا عليه كمن تم تخديره لاجراء عملية زراعة للقلب وللان ينتظر ان يفيق والامل كل الامل بان يعود كما كان

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
شعتلة © 2011 | Designed by Interline Cruises, in collaboration with Interline Discounts, Travel Tips and Movie Tickets تعريب : ق,ب,م