هي ولأنها حبيبتي

28‏/12‏/2011


 
هي
جف القلم زمنا لكنه لاجلها كتب
صمت اللسان دهرا لكنه لاجلها نطق
توقف القلب طويلا لكنه لاجلها نبض
اليوم رأتها عيني وفرح بها قلبي وحملتها يدي
مشينا كثيرا حتى طالها التعب حملتها واكملت مسيري
رحلت بها بعيدا حملتني مشاعري حيث لا نهاية لفرحه ولا بداية لحزن
سحرتني بكلام لم اسمعه من قبل شككت للحظة هل حقا هذه حبيبتي
كيف خرجت عن صمتها وغنت بهذا الصوت الجميل
جميل صوتها عذب كلامها اليوم انا عرفت فقط انها ذات صوت يطرب الاسماع
همست في اذنها (احبك) نظرت الي في غير رضا وقالت هذا كل ما لديك ؟
اخبرتها بان شوقي اليها بحجم تفكيري بها
اجابت اهذا كل شوقك ايها المتخلف المتردي؟

ما حجم تفكيري لو انك عرفتي لا حدود له لا نهاية له لكنه بفرحتي بك ما وسعني
تعلمين يا كحلى العينين ان حبي اليك ليس حروف اقولها واكتبها
تعلمين يا خجلة من كلامي انك عندما تديري وجهك مني خجلا تاسرني الدنيا بمساحاتها الشاسعه
تعلمين يا حبيبتي انك لست عندي بهذه الحروف التي اكتبها
ولا بتلك السطور التي اقولها ولا حتى بتلك الابتسامات التي رأيتها اليوم تزور وجهي
فأن ما يسكن قلبي يا حبيبتي من من فرحة بوجودك في حياتي اكبر من ان اقوله
وان ما لدي من اغنيات اغنيها باسمك كل يوم لحنها اصعب من ان تعاد
بعد هذا يا حبيبتي ارسل اليك ما ارسل في غيابك وما اقول في حضورك
لا خلاف بين ما اقوله وانا امسك يديك عما اقوله وانت تغيبين عن ناظري
لكن اعلمي يا حبيبتي انني عندما احدثك لمسمعك تكون سعادتي لا تحصرها حدود الدنيا ولا سقف السماء
اسالك حبيبتي هلا وثقت اني في كل يوم احبك اكثر ؟

0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
شعتلة © 2011 | Designed by Interline Cruises, in collaboration with Interline Discounts, Travel Tips and Movie Tickets تعريب : ق,ب,م