ماذا بقي يا سيدي

31‏/7‏/2012

http://3.bp.blogspot.com/_IPUkiunmo3s/THT1h5XlalI/AAAAAAAAAJE/CMBnHw-gDCM/s400/%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB+%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AD%D9%84-%D8%AD%D9%83%D9%85%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%8A%D8%A8.jpg
في مدخل المدينة وقف كثيرا مترددا هل يدخل ام يغادر
تذكر الامس نافذة غرفتة المطله على الاشجار المجاوره يسمع صوت العصافير يتنشق الهواء النقي
وكان يفكر في غد عندما يذهب نحو المدينه ويتسائل هل ستعجبه المدينه ؟ هل سيحبها ؟
تساؤلات اتى وقت الاجابة عليها الان

على مدخل المدينة يقف هل يدخلها ليجد اجابة تساؤلات الامس ؟ام يكتفي بما رأاه ويعود للقرية الصغيره؟

في لحظة التفكير العميق والتردد والقرارات المختلفه شعر بشيئ يلمس ضهره نظر نحوه فاذا هو رجل عجوز
فقال له : تفضل يا سيدي ماذا تريد
فقال له العجوز :افسح لي الطريق فانا اريد الدخول !
تعجب من كلام الرجل وابتعد عن طريقه ليسمح له بالدخول
وقال في نفسه الطريق واسع فلماذا لم يسع الرجل المرور الا من حيث اقف

سار العجوز قليلا للامام ثم نظر نحوه وقال له يا بني انا لم اسالك ان تفسح المجال لادخل انا فقط
بل لكي احركك من مكانك فاني رايت متسمرا طويلا في مكان واحد شارد الذهن
فاردت ان اوقضك واحركك كي تصل لقرار هل تدخل او تعود

ازداد عندها عجبه!
وكيف عرف هذا الرجل العجوز انه متردد الدخول او عدمه

سار خلفه مسرعا وقال
له سيدي!!
نعم ؟

كيف عرفت؟

يضحك العجوز !! يعلو صوت ضحكه !!
ويجيبه العجوز مع الضحك المصاحب
انا لست كما تراني انا رغبتك الكبيره في الدخول

فهم الامر وسأل العجوز اذا اين رغبتي الصغيره في العوده ؟
فقال له العجوز تلك الطفلة الصغيره التي تجلس هناك اتراها ؟
فاجابه كلا لا اراها
فقال له العجوز لا تراها لصغرها فرغبتك في تجربة المدينة اكبر كثيرا من رغبتك بالعوده

ضحك وعلى صوت ضحكه

فرفع العجوز منديله عن راسه وقال له ماذا ترى
قال ارى شيبا
قال انظر رغبتك في دخول المدينة كبر حتى اصبح شائبا

فقال له وهو هذه المرة يشعر بالحزن الشديد
سيدي !
ااااه يا سيدي
لقد هرمنا

 
شعتلة © 2011 | Designed by Interline Cruises, in collaboration with Interline Discounts, Travel Tips and Movie Tickets تعريب : ق,ب,م